الصفحة الرئيسية


رعاية عوائل الشهداء


رعاية الجرحى

البحث :


  

شريط الصور :
  • صورة 1
جديد الموقع :



 والدة شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : قدمنا ابنائنا فداء لمقدساتنا ولاجل الوطن

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في صلاح الدين قضاء بلد الحاتمية

 والد شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في الديوانية ( هنّوني ولاتعزوني )

 والدة شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في واسط أبني " فده لحسين وللسيد السيستاني "

 عوائل الشهداء في بغداد تعبر عن اعتزازها وفخرها بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا

 عوائل الشهداء  في خان النص يجددون عهد الوفاء للمرجعية

 عوائل الشهداء في ناحية الدغارة لوفد المرجعية زيارتكم أكبر تكريم لنا

 عوائل الشهداء في المثنى تتباهى بالمواقف البطولية لابنائها الشهداء

 والد شهيد لوفد المرجعية في ميسان : السيد السستاني صاحب المنة علينا ونسأل الله ان نكون عند حسن ظنه

 عوائل شهداء الشافعية  في الديوانية مشاريع فداء ووفاء للدين والمرجعية

خدمات :
    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 والد شهيد لوفد المرجعية في ميسان : السيد السستاني صاحب المنة علينا ونسأل الله ان نكون عند حسن ظنه

 وفاءً لدمائهم التي سالت من اجل حفظ ارض الوطن ومقدساته ، وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في بغداد

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : ابنائنا فداء للوطن والمرجعية

 وفد المرجعية الدينية العليا في بغداد يواصل تفقده لعوائل الشهداء ، والعوائل تعبر عن شكرها وامتنانها للزيارة

 وفد المرجعية عند زيارته لعوائل الشهداء في بغداد : الانتصارات تحققت بفضل دماء ابنائكم

 ابناء الاهوار يعلنون استعدادهم لبذل ارواحهم تحت راية صاحب الفتوى

 وفد المرجعية الدينية العليا في بغداد يستمر بتفقد عوائل الشهداء والعوائل تصف الزيارة بانها مفخرة لهم

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية في بغداد : نحن فخورين بهذه الزيارة ونشكر سماحة السيد المرجع على رعايته لنا

 ذوو الشهداء لوفد المرجعية في الديوانية: ثابتون على منهج الحق مصرون على بذل الغالي والنفيس .

 عوائل الشهداء في المثنى لوفد المرجعية : مستعدون لاي امر او فتوى من قبل المرجعية المباركة

إحصاءات :
    • الأقسام الرئيسية : 2

    • الأقسام الفرعية : 2

    • عدد المواضيع : 200

    • التصفحات : 189501

    • التاريخ : 22/05/2019 - 04:14

  • القسم الرئيسي : رعاية عوائل الشهداء .

        • القسم الفرعي : رعاية عوائل الشهداء .

              • الموضوع : وفدُ المرجعية العليا المُكلف بزيارة عوائل الشهداء يُكمل مهمته في الحيرة .

وفدُ المرجعية العليا المُكلف بزيارة عوائل الشهداء يُكمل مهمته في الحيرة

 قامت اللجنة المكلفة من قبل المرجعية العليا للسيد السيستاني (دام ظله) الوارف وبالتنسيق مع مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية التابعة للمرجعية العليا بتفقد عوائل الشهداء في ناحية الحيرة التابعة لمحافظة النجف الاشرف من (الجيش ، الشرطة ، القوات الامنية ،  سبايكر والمتطوعين ) اللذين بذلوا انفسهم قرابين للذود عن الارض والعرض والمقدسات والجود بالنفس أقصى غاية الجود فلهم منا ومن كل مواطن شريف كل العرفان وأقصى آيات الامتنان ولهم من الله الرحمة والرضوان اذ تحطمت على أيديهم وبدمائهم إرادة الشر التي كانت تريد السوء ببلدنا واهلنا ومقدساتنا وتواصلت الزيارة للعوائل على مدى ثلاثة ايام متتالية ابتداءا من يوم الاثنين المصادف  2016/11/7

اذ تشرفت اللجنة بزيارة 22 عائلة تفقدت أحوالهم واطلعت على شؤونهم وقد كانت عوائل الشهداء وجميع من رافقنا في الزيارات من أقارب الشهداء ومعارفهم وأصدقائهم في غاية البهجة والسرور لهذا التكريم من  المرجعية العليا فابتهلوا للباري تعالى بأن يحفظ المرجع الاعلى ويديم وجوده صمام امان للبلاد  والعباد كما ابدَو استعدادهم للتضحية بارواحهم وبذل الغالي والنفيس امتثالاً لامر المرجعية العليا وذوداً عن الدين والوطن
وروى لنا ذوي الشهداء من القصص ما يبهر، فالغالب منهم كان قد ترك وحدته او كاد يترك وحدته قبل فتوى المرجعية لحفظ الحرمات والمقدسات و ما أن سمع بالفتوى حتى التحق بوحدته وعزم ان يبقى يقاتل حتى ينال وسام الشهادة  فنالوها بفخر واعتزاز
فمنهم من منعته والدته من الذهاب لتردي الاوضاع للفوضى العارمة التي حلت بكل انحاء البلد  فقال لها  لا يا امي لن أتركهم يأخذوكي سبية وسأبقى أقاتلهم حتى ياتيك جسمي مقطعا ومن العجيب ان اخاه يقول عندما استلمت جثته كان راسه مفصولا عن جسده .. مرفقا مع باقي جسده الطاهر . 
 
ومنهم من كان يقاتل ببسالة وشراسه وكان يدعو عند كل امام يزوره طالبا الشهادة واستجاب الباري دعاءه فرزقه الشهادة وشرب من معينها ليخلد مع الشهداء الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
 وأما ملبوا دعوى المرجعية العليا لحفظ الحرمات والمقدسات فاخترنا قصة لاحدهم اذ كان من الفدائية والبسالة والرجولة يرفض الاستراحة مع وحدته فيلتحق مع التشكيلات الاخرى وفي مقدمة الصفوف ليذيق الارهابيين كاسات الردى وليلقنهم دروس لا ينسى طعمها الاوغاد الطامعين ابدا وبعد ان شفى غليله منهم شاءت يد الغيب ان يرتحل بقذيفة هاون شهيدا سعيدا خالدا  وكان لاخوانه شهداء الحشد قصصا اخرى  ذكرها  يحتاج الى تفصيل 
ولكن تبقى المأساة واللوعة في شهداء سبايكر الذي كل منهم له قصة خاصة   ولكن في الغالب كان جهاز الاتصال " الموبايل " هو الوسيط بين المنكوبين حتى الرمق الاخير  اذ قضى عليه طلق ناري او شفرة سكين
فإنا لله وانا اليه راجعون
والشهداء هم: -
1 - زمان شافي حميدي            
2 - ميثم ماجد جليل متعب        
3-  ادريس صغير حمود             
4 - هيثم غازي كرار                   
5-  حيدر سعدون فضالة           
6-  حسن هادي حمزة               
7 - علي شاكر نعمة                
8-  عقيل سالم عطية مؤمن     
9 - محمد حسين عباس حمزة  
10- حيدر علي فاهم               
11 - رعد صباح محسن           
12- حسين علي محسن          
13- حيدر جبوري عزيز            
14- أمير داود عبدلزهرة حميدي  
15- نمير جهاد صالح  غضب        
16- كرار نعيم حسناوي عطية      
17- أحمد فاهم علي الزيرجاوي   
18- أمير فاقد فرج عمارلحجيم   
19- مضرعبدالرزاق مهدي لهيبي  
20 - عباس حسن خضير بدر       
21- صلاح حسن علي جاسم      
22 - علي غالب جبل كاظم       
 
 
 
 
 
 
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/11/12  ||  القرّاء : 1175





   w w w . a l s h o h a d a a . o r g

تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net