الصفحة الرئيسية


رعاية عوائل الشهداء


رعاية الجرحى

البحث :


  

شريط الصور :
  • صورة 1
جديد الموقع :



 عوائل الشهداء في الديوانية تُشيد بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا لها

 مكتب المرجعية الدينية العليا يساهم ببناء دار لعائلة الشهيد مهدي عبد الصاحب الشحماني

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : السيد السيستاني هو الأب الذي شمل الجميع بعطفه وحنانه

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في الحيدرية ويجدها مشاريع بذل وعطاء

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في المثنى .. والعوائل تنقل مآثرهم البطولية

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في الناصرية وينقل لها تحيات وسلام السيد السيستاني( دام ظله )

 وفد المرجعية الدينية العليا يواصل تفقده لعوائل الشهداء في النجف و الديوانية

 عوائل الشهداء في المثنى لوفد المرجعية الدينية العليا لولا فتوى السيد السيستاني ودماء الشهداء لما انتصر العراق

 عوائل الشهداء في بغداد لوفد المرجعية زيارتكم لنا تشفي جراحنا وتسلي قلوبنا

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في الديوانية ويجدها بمنعويات عالية وعزم لايلين

خدمات :
    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 عوائل الشهداء : تروي قصص شهادة ابنائها بفخر واعتزاز

 والد شهيد الى لجنة رعاية الشهداء : المعركة معركة وجود وما دامت كذلك فهي تستحق منا كل التضحيات

 عوائل الشهداء : نبذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن والمقدسات

 والد شهيد لوفد المرجعية الدينية في الديوانية : هنوني ولاتعزوني .

 والد شهيد يحمل وفد المرجعية في البصره سلامه الى السيد السيستاني ويقول : قدمنا القليل للوطن والمقدسات

 أم لشهيدين : أنا وأولادي فداء للحسين ( عليه السلام ) وللمرجعية

 وفد المرجعية الدينية العليا يواصل تفقده عوائل الشهداء في محافظة واسط

 بطولات ومآثر الشهداء ترويها عوائلهم بفخر واعتزاز

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في ناحية الدبوني

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في ناحية السوير وينقل لهم تحيات ودعاء السيد السيستاني

إحصاءات :
    • الأقسام الرئيسية : 2

    • الأقسام الفرعية : 2

    • عدد المواضيع : 189

    • التصفحات : 170745

    • التاريخ : 24/02/2019 - 07:35

  • القسم الرئيسي : رعاية عوائل الشهداء .

        • القسم الفرعي : رعاية عوائل الشهداء .

              • الموضوع : أب لشهيد مخاطبا جثمان ولده الطاهر : بارك الله فيك ياولدي رفعت راسي وحفظت كرامتي .

أب لشهيد مخاطبا جثمان ولده الطاهر : بارك الله فيك ياولدي رفعت راسي وحفظت كرامتي

بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى واصلنا مسيرتنا(لجنة بابل وكربلاء) لزيارة عوائل الشهداء لمدينة القاسم (ع)بعد زيارة ناحية الشوملي والحمزة الغربي فكان لنا الشرف بزيارة (٩٠)عائلة خلال الايام لاخيرة من شهر ربيع الاول  وبداية ربيع الثاني وبرفقة معتمد المرجعية العليا في مدينة القاسم وكذلك مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية التابعة لمكتب سماحة السيد (مد ظله)وتم بفضل الله تعالى الاطلاع على ظروف هذه العوائل المعطاءة وما تواجهه من مصاعب الحياة بعد فقدان المعيل ونقلنا لهم تعازي وسلام المرجعية واهتمامها الكبير واعتزازها بهم والحرص على رعايتهم فقابلونا بالدعاء والتضرع الى الله سبحانه بان يحفظ المرجعية التي حفظت العباد والبلاد والاعراض والمقدسات بفتواها وتوجيهاتها السديدة فكانوا فخورين بهذه الخطوة معتبريها بلسما لجراحهم .

ومن خلال هذه الجولة سمعنا قصص من ذوي الشهداء ، واقعا اذهلتنا فكنا مبهورين امامها فلذا اقول بحق واعتدال ان الامة التي فيها هكذا آباء وهكذا امهات وهكذا شباب لا يمكن ان تركع او تُذل ابداً.

من المواقف النبيلة والمذهلة:

موقف ذلك الاب الصابر المضحي حيث ذكر انني بعد سماعي باستشهاد ولدي ذهبت الى وحدته العسكرية فنظرت الى جثمانه فقلت بارك الله فيك ياولدي رفعت راسي وحفظت كرامتي وبيضت وجهي فقبلّته  في فمه وودعته وقلت له نم قرير العين وآل بيت رسول الله بانتظارك يابُني.

والى موقف آخر ام الشهيد (صباح عبد الكاظم القاسمي) فتذكر لنا ان ولدها اتصل بها ليلة جرح امير المؤمنين(عليه السلام ) وطلب منها ان تتضرع الى الله سبحانه بان يرزقه ما يتمناه ، وانا اعرف انه يقصد بذلك الشهادة فخرجت بعد صلاة الفجر الى سيدي ومولاي القاسم (عليه السلام ) وتوسلت به ورجوت من الله سبحانه بمنزلة القاسم ان يرزق ولدي ما يتمناه . فحصل اتصال آخر بعد الفجر اخبروني ان (صباح) جُرح فقلت لهم ابدا انه استُشهِد .فقالو :كيف علمتِ ؟ قلت: الوالدة تعلم بما يجري على ولدها فاكد لي خبر استشهاده فرفعت صوتي بالهلاهل فاستقبلت الخبر والحدث بقلب صابر مطمئن وخرجت خلف جنازته انثر الحلوى .

والى موقف آخر لام شهيد اخرى (سجاد عبد السادة حمزة )التي استقبلت جثمان ولدها وهي مرفوعة الراس تنثر الحلوى مخاطبةً اياه (عفية ابني ) رفعت راسي يا قرة عيني عند الزهراء وزينب (عليهما السلام ) ودخلت في المغتسل وقبلته وقلت له لا تخشى شيئا فانت وديعة امك عند الزهراء.

واختم حديثي بموقف لاب شهيد كان هو واولاده الاربعة في الحشد الشعبي  كان ابنه الشهيد (حسين علي عبد الحسين) صغير السن ويدرس في الثالث المتوسط من مواليد ١٩٩٨م واستشهد بعد الفتوى ببضعة اشهر اي كان له من العمر ما يقارب ستة عشر سنة . يذكر والده انني خاطبته قائلا : ولدي نحن جميعا في الحشد  فعليك البقاء للعيال والمدرسة  فلم يرتضِ ذلك بل كان كثير الالحاح للذهاب الى الجهاد ويجيبني دائماً هل تضمن لي الجنة. فكان مع صغر سنه شجاعا مقداماً شديد الباس  واحتسبه عند جده رسول الله .

ولا يفوتني ان اذكر ان جميع العوائل التي وفقنا لزيارتها كانت تلهج بذكر سماحة السيد (مد ظله) وتدعو له بالتسديد وطول العمر .

 المواقف كثيرة وكثيرة وانها والله لتبعث الامل في النفوس والاطمئنان في القلوب باننا اتباع مذهب ولود  للابطال والشجعان وبهذه الاصوات والمواقف  لا اتخيل اننا سنهزم في لحظة من اللحظات ابداً .نسال الله سبحانه ان يحفظ مرجعيتنا وملاذنا ويرحم شهدائنا ويسكنهم فسيح جناته  ويلهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان ويشافي ويعافي جرحانا ويخزي ويخذل اعدائنا انه سميع مجيب.

- بعض اسماء الشهداء التي تمت زيارة عوائلهم في مدينة القاسم .

١- الشهيد السعيد كاظم جواد كاظم .

٢-الشهيد السعيد حسن مهدي مكرود

٣-الشهيد السعيد سجاد عبد السادة حمزة 

٤-الشهيد السعيد حسين حسن عبد الفتلاوي 

٥- الشهيد السعيد معدي صلاح مهدي

٦-الشهيد السعيد خالد عبد كرين خاجي

٧- الشهيد السعيد محمد كاظم كرين

٨-الشهيد السعيد شهاب لفته كاطع

٩- الشهيد السعيد احمد ناظم هادي

١٠-الشهيد السعيد قاسم طه عبد الحمزة

١١-الشهيد السعيد نعيس عبدالله نجم

١٢- الشهيد السعيد علي حسين راضي

١٣-الشهيد السعيد حسين علي حسين 

١٤- الشهيد السعيد احمد كاظم عبد زيد

١٥- الشهيد السعيد علي عباس خضير 

١٦- الشهيد السعيد علي جاسم حاجم 

١٧- الشهيد السعيد محمد عبد الحسيم مهدي

١٨-الشهيد السعيد علي عبد ناجي 

١٩- الشهيد السعيد حيدر عبد الرضا عبد الحسين

٢٠- الشهيد السعيد عباس عبد الخالق شناوة 

٢١- الشهيد السعيد سعيد كاظم عباس 

٢٢- الشهيد السعيد زيد علي حمزة 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/01/18  ||  القرّاء : 1378





   w w w . a l s h o h a d a a . o r g

تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net