الصفحة الرئيسية


رعاية عوائل الشهداء


رعاية الجرحى

البحث :


  

شريط الصور :
  • صورة 1
جديد الموقع :



 والدة شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : قدمنا ابنائنا فداء لمقدساتنا ولاجل الوطن

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في صلاح الدين قضاء بلد الحاتمية

 والد شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في الديوانية ( هنّوني ولاتعزوني )

 والدة شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في واسط أبني " فده لحسين وللسيد السيستاني "

 عوائل الشهداء في بغداد تعبر عن اعتزازها وفخرها بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا

 عوائل الشهداء  في خان النص يجددون عهد الوفاء للمرجعية

 عوائل الشهداء في ناحية الدغارة لوفد المرجعية زيارتكم أكبر تكريم لنا

 عوائل الشهداء في المثنى تتباهى بالمواقف البطولية لابنائها الشهداء

 والد شهيد لوفد المرجعية في ميسان : السيد السستاني صاحب المنة علينا ونسأل الله ان نكون عند حسن ظنه

 عوائل شهداء الشافعية  في الديوانية مشاريع فداء ووفاء للدين والمرجعية

خدمات :
    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 والد شهيد لوفد المرجعية الدينية في الديوانية : هنوني ولاتعزوني .

 وفد المرجعية الدينية العليا يواصل تفقده عوائل الشهداء في محافظة واسط

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية : نحن ومن بقي من اولادنا فداء للسيد السيستاني

 عوائل الشهداء في ميسان : تحمل وفد المرجعية الدينية العليا سلامها الى السيد السيستاني دام ظله

 عوائل الشهداء : الفتوى المباركة قصمت ظهر العدو

 والد شهيد يحمل وفد المرجعية الدينية العليا في واسط سلامه ودعائه لسماحة السيد السيستاني دام ظله

 والدة شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : انا مفتخرة جدا باستشهاد ولدي .. لقد رفع راسي عاليا

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في المثنى .. والعوائل تنقل مآثرهم البطولية

  جرحى معارك التحرير كأنهم ينسون جراحهم برؤية وفد المرجعية المكلف بزيارتهم

 وفد المرجعية الدينية العليا في بغداد يواصل تفقده لعوائل الشهداء ، والعوائل تعبر عن شكرها وامتنانها للزيارة

إحصاءات :
    • الأقسام الرئيسية : 2

    • الأقسام الفرعية : 2

    • عدد المواضيع : 200

    • التصفحات : 202310

    • التاريخ : 18/06/2019 - 14:43

  • القسم الرئيسي : رعاية عوائل الشهداء .

        • القسم الفرعي : رعاية عوائل الشهداء .

              • الموضوع : بطولات ومآثر الشهداء ترويها عوائلهم بفخر واعتزاز .

بطولات ومآثر الشهداء ترويها عوائلهم بفخر واعتزاز

 واصلت اللجنة المكلفة من قبل مكتب المرجعية العليا للسيد السيستاني دام ظله وبرفقتها مندوبي مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية التابعة للمرجعية الدينية العليا زيارة عوائل الشهداء من ابطال الجيش والشرطة والقوى الأمنية والمتطوعين الغيارى ابطال العراق حماة الأرض والعرض والمقدسات من الإرهاب التكفيري الوحشي. الذي سلب الحرمات ودمر الحضارات والذي اراد ان يعود بالإنسانية الى الجاهلية الاولى .فكانت دماء شهدائنا الابرار وتضحيات ذويهم ببركة فتوى المرجعية الدينية العليا هي المنقذ من كل هذا الشر الجسيم.

ووفاءً لهذه التضحيات كانت هذه الزيارات ففي التواريخ ٢٨ربيع الاول و١ربيع الاخر ١٤٣٨هـ التي صادفت ٢٨ و٣١ /١٢ /٢٠١٦م قامت لجنة بغداد لرعاية ذوي الشهداء بزيارة احياء مناطق /السويب/و/التاجي/التابعة لمحافظة بغداد وتشرفت بلقاء ( ٢٤ )عائلة للأطلاع على احوالهم الصحية والمعيشية ونقل سلام ودعاء سماحة السيد المرجع دام ظله . وقد استقبلت عوائل الشهداء وفد اللجنة بحفاوة عالية وترحيب وعبروا عن جزيل شكرهم وامتنانهم لهذه الزيارة وانهم مستعدين لتقديم المزيد من التضحيات من اجل حفظ وطنهم ومقدساته وكرامة شعبهم بكل طوائفه.

وتحدثت عوائل الشهداء بفخر واعتزاز عن تضحيات ابنائهم ، فمن حديث لوالد الشهيد السعيد(حيدر محمد هاشم آل بو محمد)هذه مكرمة من الله العزيز شهادة ولدي ، هي فخر لي وللوطن وتحدث انه ينقل عن رفاق الشهيد انه حوصر من قبل العدو وقاوم لساعتين ونفذ عتاد سلاحه ولم يصل الاسناد فنال وسام الشهادة ولم يتراجع.وختم والد الشهيد حديثه نحن لا نحتاج سوى (طول العمر لسماحة السيد المرجع ونحن خجولين منه لما يقدمه لنا ولجميع العراقيين) ومن صفحات البطولة والشجاعة الشهيد السعيد  ( محمد حسن علي حسون بني مسلم ) الذي نال وسام الشهادة بعد ان استطاع فك الحصار عن قوة من الحشد الشعبي في منطقة الفلوجة هو واثنان من رفاقه بعد سماع نداء من القوة المحاصرة.

((كرامة الشهداء))تحدث والد الشهيد السعيد (حامد محمد مجيد الربيعي) من ابطال جهاز مكافحة الإرهاب ان الشهيد دفن في مقبرة من قبل رفاقه باحدى المناطق والتي لم تستطع العائلة زيارة القبر بسبب الوضع الامني للمنطقة.وكانت والدة الشهيد تصر على نقل جثمانه لكربلاء بعد ثمانية أشهر استطاعت العائلة من نقل الجثمان فاذا به سالما لم يتاثر من شي وكانه استشهد قبل ساعة من الزمن وحتى الكفن الذي كفن فيه سالم.

وتحدثت والدة الشهيد بانها كانت مطمئنة بانها ستجد جثمان ولدها سالم كونه شهيد وان ولدي ذهب شهيدا من اجل الدفاع عن اعراضنا واصبح لي رصيدا في الجنة.اما والد الشهيد السعيد (يوسف منان سالم الدوري) من الاخوة الطائفة السنيه. تحدث ان الشهيد تصدى لارهابي انتحاري رام التقدم على رفاقه وقتله ومن ثم نال كرامة الشهادة..واكمل ان زيارتكم زادتنا شرف وفخر واننا خجولين من مواقف سماحة السيد المرجع السيستاني وممتنين كثيرا لما يقدمه لنا.اما الشهيد السعيد (احمد كريم صالح الدليمي)البالغ من العمر سبعة عشر عام والذي هو أيضا من الاخوه الطائفة السنية.انه طلب امر فوجه من المقاتلين ان يتصدى احدهم لمهمة صعبة فتقدم هو ونال على اثرها وسام الشهادة وختم حديثه ان زيارتكم شرف لنا وشكرنا الجزيل لسماحة السيد المرجع وهو((تاج على رؤسنا ونحن كلنا فداء لهذا الوطن وادام الله ظل السيد على العراق))

اختم بحديث والد الشهيد السعيد(ثائر كريم نجيب مهدي الحسيني) أعطيت ولدي قرباناً لمولاي أمير المؤمنين .

هنيئا لكم يا انصار الحق ايها السائرون على نهج سيد الشهداء وابا الاحرار مولانا الامام الشهيد بكربلاء الحسين بن علي صلوات الله وسلامه عليهما.        

     أسماء الشهداء.                              

 ١-احمد خزعل عطية عباس الدريعي.

٢-رضا توفيق عبد علي الإبراهيمي.

٣-فهد حميد رشيد محمود العكيدات.

٤-غسان دشر جبار تقي السعيدي.

٥-حيدر محمد هاشم خلف آل بو محمد.

٦-محمد حسن علي حسون بني مسلم.

٧-سرمد سلام جدعان جاسم الزبيدي.

٨-حامد محمد مجيد حريز الربيعي.

٩-صادق يوسف زغير كحيط المكصوصي.

١٠-كرار سعد برهان حسين الساعدي.

١١-نصير حبيب كاظم جاسم الحجامي.

١٢-يوسف منان سالم سعيد الدوري.

١٣-احمد كريم صالح المحمدي الدليمي.

١٤-كرار جليل محمد حسن الدراجي.

١٥-مصطفى سعد علي حسين الشجيري.

١٦-صلاح ناصر عبد علي ضهد الوائلي.

١٧-ثائر كريم نجيب مهدي الحسيني.

١٨-محمود شكر محمود طوفان الشحماني.

١٩-احمد صادق جعفر باقر الموسوي.

٢٠-مصطفى حامد ثامر زبون السوداني.

٢١-بهاء زهير عبود خليل العنبكي.

٢٢-علي انيس فليح علي الذهيباوي.

٢٣-رحيم محمد كاظم حنين الحسناوي.

٢٤-فرج عيسى كاظم مجيلي المياحي.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/01/03  ||  القرّاء : 895



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد الحسيني من : العراق ، بعنوان : صدق عمي ... وقد قالها و ابنه الشهيد مسجى امامه في 2017/03/16 .

اختم بحديث والد الشهيد السعيد(ثائر كريم نجيب مهدي الحسيني) أعطيت ولدي قرباناً لمولاي أمير المؤمنين

------------
------------ بسمه تعالى
هذا الشهيد هو ابن عمي , وقد نشأ بالقرب مني منذ ان كان في المهد و حتى شبابه ولن يغيب عن مخيلتي ولم يغب يوما ...

لقد تربى الشهيد السعيد السيد ثائر الحسيني على الشجاعة و حب الخير و الايمان المطلق بالله ورسوله و ال بيته الكرام...
كان بإمكانه ان يعمل في شرطة الحدود بعيدا عن الجبهات لكنه اختار بمحض ارادته ان يلبي فتوى المرجعية العليا وخوض النزال مع الدواعش الانذال.

لا اخفيكم كم كنت قلقا عليه اذا اتجه لمعركة تحرير تكريت مع اخوته المجاهدين و كنت اتصل ليلا ونهاراً ومتى ما استعطت الى ذلك سبيلا وكان الاتصال ممكنا و كان رده دائما و ابداً " اني تربية ايدك ابو علي " - يقصدني - و فعلا فقد تربى في طفولته بحجري , كان ينام بجواري و كانت عيناه اللامعتان البراقتان مثال الحب و البراءة.

عاد من تكريت بالنصر و صور جثث الدواعش الانذال تحت قدميه متمثلا انتصار عمه علي الاكبر عليه السلام حين جلب رأس الناصبي النذل الى سيد الشهداء مفتخراً و متباهياً ...
ولا زال الشهيد يردد "اني تربية ايدك ابو علي" , " ما يوصل الانذال لكربلاء و النجف و احنا احياء" ....

اتجه بعدها الى الرمادي حيث استشهد هناك ... نعم كان فراقه صعباً علينا .... لكن و كما قال عمي السيد كريم حفظه الله: هو قربان لعلي امير المؤمنين ع و فداء لمذهب الحق ,كي لايكسر ضلع فاطمة مرة اخرى , ولا تسبى زيينب عليها السلام و لايقيد السجاد الابي ع بالحديد....

فسلام على شهداء الحق ممن التحق بركب ابي الظيم امامنا الحسين عليه السلام يوم ولدوا ويوم استشهدوا ويوم يبعثون احياءً يشهدون على قتلتهم و يشفعون لاهلهم و ذويهم .

عذرا للاطالة لكنها خطرات خطرت لي و انا اقرا ماكتبتم ,نعم قالها عمي و الشهيد مسجى و قالها و قد دفن تحت الارض ولم يهن ولم ينكسر حفظه الله تعالى




   w w w . a l s h o h a d a a . o r g

تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net