الصفحة الرئيسية


رعاية عوائل الشهداء


رعاية الجرحى

البحث :


  

شريط الصور :
  • صورة 1
جديد الموقع :



 عوائل الشهداء لوفد المرجعية العليا في الديوانية : زيارتكم انستنا همومنا وزادتنا بركة

 والدة شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : ولدي اختار الطريق الصحيح وهو الدفاع عن المقدسات

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في المثنى : لو لم يذهب اولادنا الى سوح العز والشرف لذهبنا نحن بانفسنا

 "اليوم عيد " تعبير ولائي من عوائل الشهداء لزيارة وفد المرجعية الدينية العليا

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في الديوانية : حلت البركة بزيارتكم

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية في بغداد : زيارتكم لنا تدخل على قلوبنا الفرح والسرور

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية ذكر المرجعية لنا انسانا مصابنا

 عوائل الشهداء في قضاء الشامية للجنة رعاية الشهداء ( نحن على إستعداء دائم للتضحية والفداء )

 عوائل الشهداء للجنة رعاية الشهداء في النجف والديوانية " أمانة عليكم ابلغوا السيد السيستاني منا السلام "

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : نشعر بان ما قدمناه لم يذهب سدى

خدمات :
    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 وفد المرجعية الدينية العليا يواصل تفقده لعوائل الشهداء في البصرة

 والد شهيد الى وفد المرجعية الدينية العليا في بغداد كنت أتمنى ان أنال الشهادة وولدي سبقني لها

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في الحيدرية ويجدها مشاريع بذل وعطاء

 عوائل الشهداء للجنة رعاية الشهداء في النجف والديوانية " أمانة عليكم ابلغوا السيد السيستاني منا السلام "

 عوائل الشهداء في المثنى لوفد المرجعية : مستعدون لاي امر او فتوى من قبل المرجعية المباركة

 سلام المرجعية شفاء الجرحى المُلبين لفتواها

 وفد المرجعية الدينية العليا في البصرة يواصل تفقده لعوائل الشهداء

 عوائل الشهداء في بغداد تعبر عن اعتزازها وفخرها بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا

 عوائل الشهداء في الرميثة لوفد المرجعية الدينية العليا : كلنا فداء للسيد السيستاني

 والدة شهيد تحمل وفد المرجعية الدينية العليا في بغداد امانة الى السيد السيستاني دام ظله

إحصاءات :
    • الأقسام الرئيسية : 2

    • الأقسام الفرعية : 2

    • عدد المواضيع : 223

    • التصفحات : 258077

    • التاريخ : 17/10/2019 - 21:53

  • القسم الرئيسي : رعاية عوائل الشهداء .

        • القسم الفرعي : رعاية عوائل الشهداء .

              • الموضوع : أب لشهيد : نحن والباقي من اولادِنا فداءً للمذهب والمرجعية. .

أب لشهيد : نحن والباقي من اولادِنا فداءً للمذهب والمرجعية.

 من لطف الله سبحانه ومنه علينا أن وفقنا نحن (لجنة بابل وكربلاء)لأن نكون بخدمة المرجعية الدينية العليا في ايصال سلامها وتعازيها الى العوائل الكريمة المضحية بافلاذ اكبادها من اجل حفظ الدين والاعراض والمقدسات وطرد الدواعش الانجاس من بلدنا العزيز العراق وبرفقة مؤسسة عين التابعة لمكتب سماحة السيد السيستاني دام ظله فكان لنا الشرف بزيارتهم والحديث معهم والاستماع لاحاديثم .

ومن مواطن الفخر والاعتزاز أنّا وجدنا هذه العوائل فخورة بما قدمته ولديها الاستعداد لتقديم المزيد وهذا ماترجمته بكلماتها فمن أُمٍ تقول ابني فداءً للامام الحسين واخرى فداءً للسيد السيستاني وثالثة هنيئا له الجنة بجوار الامام الحسين الى ابٍ يقول نحن فخورون أننا واسينا الامام الحسين والزهراء ( عليهما السلام ) بما قدمناه من اجل حفظ الدين الى آخر يقول لا بد من التضحيات وإلا تُهْتَك اعراضُنا وتُستباح نساؤنا والى ثالث يقول نحن والباقي من اولادِنا فداءً للمذهب والمرجعية.
 
      أما ما نقل من صور عن الشهداء فهذا الشهيد سليم عباس حمزة  الذي ترك الجيش بسبب ظروف المعيشه ما إن سمع بفتوى الجهاد فعاد مسرعاً الى ساحات الجهاد لينال الشهادة .وذاك الشهيد عباس حسين حبيب الذي رفض الاخلاء من ساحة المعركة ليبقى مع زملائه حتى النفس الاخير، والى صورة اخرى للشهيد محمد عطيه سلمان الذي جُرح في  مدينة الكرمة ولديه اربع بنات وزوجة فألحّت عليه زوجته قائلةً له : يكفيك هذا من لنا بعدك ،ولكن مع هذا لن  تنثنِ عزيمته مخاطبا اياها:انت برعاية الله وصاحب العصر والزمان ، فذهب يرافقه الكبرياء والشموخ حتى استشهد في جبال مكحول.صورٌ كثيرة ولكن اكتفي بهذا القدر.اما عدد العوائل التي تمت زيارتها خلال الايام (٢٦-٢٧-٢٨-٢٩)صفر ١٤٣٨هـ  اربعة وثلاثون عائلة في مدينة الحمزة الغربي من محافظة بابل .
بعض اسماء العوائل
١- قحطان عبد علي محمد
٢- حيدر عليوي حسن
٣- محمد عطية سلمان
٤- قائدعبيد سلبوح
٥-عباس حسن حبيب
٦- حميد عدوان عبد 
٧- مهند عبد اليد محمد
٨- عامر حمزة كاظم
٩- مهند احمد راضي 
١٠- حميد احمد كاظم
١١- سليم عباس حمزة
١٢- رسول عبد الكاظم جمعه
 
 
 
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/12/22  ||  القرّاء : 4871





   w w w . a l s h o h a d a a . o r g

تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net